التخطيط تتولى تأهيل مجموعة من المدارس في المناطق المحررة ...

2018-10-24 33
التخطيط تتولى تأهيل مجموعة من المدارس في المناطق المحررة

في اطار جهود وزارة التخطيط الرامية لخفض الفقر في العراق ومن خلال اجراءات والمشاريع التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر فقد شرعت الوزارة ممثلة بالإدارة التنفيذية لإستراتيجية التخفيف من الفقر بتأهيل مجموعة من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية في المحافظات المحررة التي تضمنت صلاح الدين والانبار ونينوى , ففي صلاح الدين تم اختيار أربع مدارس في قضاء بلد بهدف تأهيلها بشكل كامل وتكون جاهزة لاستقبال التلاميذ ضمن السنة الدراسية 2018_2019, وقالت المدير العام للإدارة التنفيذية لإستراتيجية التخفيف من الفقر الست نجلاء حسين خلال جولتها الميدانية للإطلاع على مراحل انجاز تأهيل المدارس في قضاء عزيز بلد: انه ضمن نشاطات الادارة التنفيذية لإستراتيجية التخفيف من الفقر دعم الاسر النازحة والفقيرة بعد عودتها  الى المناطق التي نزحت منها فقد حولنا نشاط دعم الاسر الى نشاط يدعم العودة من خلال اعادة اعمار هذه المناطق ضمن تشخيصنا لبعض القرى الفقيرة والتي كانت نسبة العودة فيها قليلة.

وأوضحت استهدفنا ثلاث  قرى في محافظة صلاح الدين لغرض تشجيع اعادة النازحين اليها من خلال توصيل خدمة الكهرباء الى قرى هذه المنطقة وإعادة ترميم وصيانة المدارس المدمرة نتيجة الارهاب الذي طال هذه المناطق فضلا عن إمدادها بالماء من خلال انشطة   بسيطة لكن لها وقع كبير على سكان هذه المنطقة . مشيرة الى ان  هذا النشاط ساهم منذ زيارة  الاولى في شهر اذار الماضي لهذه المنطقة كثيرا في عودة هذه الاسر الى مناطقهم إذ أن هذه المدارس هي جانب مهم لعودة الاسر لإعادة ابنائهم الى مقاعد الدراسة والذي  يشجع على العودة  للمناطق .مبينة ان  نسبة الانجاز فيها وصل الى اكثر من  70 % , معربة عن املها افتتاح المدارس  خلال ايام القليلة المقبلة.

من جانبه قال رئيس لجنة الاستلام ورئيس مهندسين في دائرة تخطيط القطاعات بوزارة التخطيط  السيد هادي عبد الزهرة فياض: إن وزارة التخطيط وملاكاتها دأبت على تقديم الجهود والإمكانات المتاحة  من اجل تقديم الدعم والإسناد للمناطق المتضررة من الاعمال الارهابية بأساليب مختلفة ومتنوعة مع الاخذ  بنظر الاعتبار الظروف الخاصة التي مرت بها هذه المناطق  والتي اثرت بشكل سلبي في سكانها، واضاف ان اجراءات دعم والاستقرار تعد  احد اهم ركائز عملية التخلص من اثار العمليات الارهابية والمضي قدما باتجاه تحسين الحياة في هذه المناطق واشار الى ان مساهمة ملاكات وزارة التخطيط بدوائرها المختلفة تمثل تجربة رائدة في هذا المجال حيث الانتقال من دور التخطيط الى دور التنفيذ من خلال التوجه نحو مفصل حيوي  الا وهو الخدمات التعليمية  وتابع بالقول : ان الخدمات التعليمية تعد الحجر الاساس لتشجيع السكان النازحين عن العودة الى مناطقهم وبعث الحياة الطبيعية مرة اخرى في هذه المناطق التي عانت الامرين منه وتطأه الاعمال الارهابية والعمليات العسكرية .

من جهته قال رئيس لجنة التنفيذ  السيد وسام الدين محمد ابراهيم ان كوادر وزارة التخطيط تقوم بتنفيذ اعمال ترميم وتأهيل 4 مدارس وتأهيل شبكة توزيع الكهرباء  في قرى سنجار و جويزرات وام شعيفة التابعة لقضاء بلد في محافظة صلاح الدين واضاف ان هذه الاعمال  تاتي ضمن مشاريع الادارة التنفيذية لإستراتيجية التخفيف من الفقر مبينا ان المشروع يهدف الى مساعدة العوائل العائدة إلى منازلهم واستعادة نشاطهم الاقتصادي والاجتماعي واوضح ان المدارس الأربع هي الخيام و الصالحات اضافة الى التعاون والجداول واشار الى ان نسبة انجاز المدارس وصل الى 75% في وقت قياسي وقصير جدا مؤكدا افتتاحها خلال الأيام المقبلة لافتا الى الاعتماد على الملاكات المحلية لأهالي المنطقة حصريا في تأهيل وترميم هذه المدارس.

الى ذلك قال مدير تخطيط محافظة صلاح الدين المهندس وسام علي : نحن اليوم في زيارة ميدانية الى مدارس في جويزرات وام شعيفة وسنجار التابعة لقضاء الضلوعية  واضاف ان هذه المشاريع هي بدعم وزارة التخطيط الادارة التنفيذية لاستراتيجية التخفيف من الفقر وتنفيذ مباشر عن طريق لجنة فنية من وزارة التخطيط وعضويتنا في اللجنة لتنفيذ اعمال تأهيل وترميم المدارس والتي عددها 4 بنايات ولكن هي اكثر من مدرسة وتابع :  هناك العديد من المدارس ذات دوام مزدوج او اكثر في هذه البنايات الأربع  وأوضح انه برغم الظروف وصعوبة  الدخول هذه المناطق بسبب الظروف الامنية لكن بتعاون اهالي المناطق يؤدي الى نجاح العمل واشار الى ان هناك قلة باليد العاملة بسبب صعوبة دخولهم من المناطق المجاورة . لافتا الى استكمال تأهيل المدارس المتضررة الى الايام القليلة المقبلة.من جانبه اشاد مدير مدرسة الصالحات الابتدائية المختلطة ثائر حسان  بدور وزارة التخطيط في ترميم وتأهيل المدارس التي تعرضت للتخريب على يد عصابات داعش الارهابية واضاف اتقدم باسمي وباسم ادارة مدرسة الصالحات بالشكر للمبادرة القيمة التي قامت بها وزارة التخطيط لإعادة ترميم المدارس التي تم اعادة فتحها في الوقت الحاضر  والتي نالت ما نالت من العناء في زمن الارهاب لافتا الى ان نسبة التأهيل وترميم  وصلت تقريبا 75% . وبين الى ان الهدف من  تاهيل وترميم المدارس هو اعادة تلاميذنا الى صفوفهم ومراحلهم الدراسية مؤكدا بذل  قصارى جهدهم لخدمة المسيرة التربوية .

من جهته ثمن مدير ثانوية التعاون المعلم لطيف جاسم جهود وزارة التخطيط لاسيما الإدارة التنفيذية لاستراتيجية التخفيف من الفقر لمبادرتها  من خلال  إعادة  تأهيل المدارس وترميمها بعد عودة النازحين  الى مناطقهم  وعبر عن شكره وتقديره الى مهندسي وزارة التخطيط وموظفيها لمساهمتهم في عودة الحياة الى المناطق المتضررة من خلال تأهيل المدارس وشبكة الكهرباء وماء لافتا الى ان نسبة الانجاز في المدرسة وصل الى اكثر من 70%.

من جانبه قال  المدرس محمد صالح باعتبارنا ملاكات تربوية في مدارس جويزرات نتقدم بالشكر الجزيل الى كل اعضاء لجنة وزارة التخطيط الذين بادروا في اصلاح المؤسسات التربوية من اجل اعادة الحياة الى المناطق المتضررة جراء العمليات الإرهابية وأضاف ان قضاء بلد  لاسيما المدارس تعرضت الى دمار شامل بالإضافة الى منازل المواطنين وبين الى ان هذه المبادرة زرعت أملا في نفوس جميع  التلاميذ بأن يعودوا من جديد ويواصلوا الحياة بفضل جهود   وزارة التخطيط، مشيرا الى ان هذه المبادرة خلقت حافزا جديدا بعودة الأهالي الى المنطقة من خلال عودة الموسسات التربوية الى العمل من جديد .

كما اعرب المواطنون من ساكني قضاء بلد عن شكرهم وتقديرهم لمبادرة وزارة التخطيط  المتمثلة بتأهيل وترميم المدارس وتأهيل شبكة الكهرباء التي تعرضت للتخريب على يد عصابات داعش الإرهابية  . وأشاروا الى ان هذه المبادرة زرعت الامل في نفوسهم بان يعودوا من جديد ويواصلوا الحياة بفضل جهود   وزارة التخطيط التي  خلقت حافزا جديدا بأن يعودا الى المنطقة .