برئاسة السيد وزير التخطيط بدء المباحثات العراقية الألمانية المشتركة لتوسيع أفاق التعاون ب ...

2020-12-03 822
برئاسة السيد وزير التخطيط بدء المباحثات العراقية الألمانية المشتركة لتوسيع أفاق التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات
بدأ اليوم الخميس عقد إجتماعات إستشارية بين العراق والمانيا، عبر برنامج( ويبكس) الإفتراضي. إذ ترأس عن الجانب العراقي في هذه الإجتماعات و التي تأتي في إطار توطيد التعاون المشترك، بين البلدين السيد وزير التخطيط الاستاذ الدكتور خالد بتال النجم، فيما ترأسها عن الجانب الالماني وزير الدولة لشؤون الإقتصاد السيد مارتن جاغر. والتي نظمتها دائرة التعاون الدولي في وزارة التخطيط.
وقال السيد وكيل الوزارة للشؤون الفنية الدكتور ماهر حماد جوهان :عقدنا اليوم إجتماعات إستشارية بين الحكومة الالمانية والحكومة العراقية لتحديد مسارات العلاقات الحالية والمستقبلية سواء على مستوى التعاون العام والتقني والمالي وايضا على مستوى التوجهات المستقبلية , واضاف جوهان" ان هناك إطلاع من الجانب الالماني على مشكلات العراق الذين لهم رغبة كبيرة في مساعدتنا في الكثير من المجالات ، موضحا ان الحكومة الالمانية ابدت استعدادها لتقديم المساعدة للحكومة شريطة ان تكون الحكومة العراقية هي الرائدة بتوجيه هذه المساعدات وتدخل بصورة تفصيلية بتعريفها , واشار الى ان المباحثات تضمنت مناقشات تفصيلية على مستوى إعادة الإعمار والاستقرار والسلام وعلى مستوى الاعمال التي تقوم بها المنظمات الالمانية في الداخل ،مبينا ان المنظمة الألمانية للتعاون الدولي GIZ لديها 14 مشروعا يجري تنفيذها في العراق ، كذلك بنك التنمية الألماني كي اف دبليو لديهم قرض للمناطق المحررة والذي اصبح اكثر انفتاحا فيما يتعلق بقطاعات الخدمات الاساسية الماء والصرف الصحي والكهرباء والبلديات .
مشيرا الى ان هناك عملا كبيرا بحاجة الى مشاورات مستمرة لتحسين صورة العمل في المستقبل . من جانبه قال وكيل وزارة الهجرة والمهجرين السيد كريم النوري: ان هذه المباحثات بين العراق والمانيا تاتي في إطار دعم التنمية ودعم النازحين، اذ كان لوزارة التخطيط الدور الفاعل والكبير في تحقيق متطلبات هذه اللقاءات المشتركة ، واضاف النوري" ان التحدي الاكبر في تطبيق البرنامج الحكومي هو عودة النازحين الى مناطق سكناهم وبين ان عودة النازحين تواجه العديد من التحديات و المخاطر ،لكن استطعنا مع بقية الوزارات التخفيف من الصعوبات والتحديات المتمثلة بمنازل مهدمة ومشكلات عشائرية ،لكن هذا الامر بحاجة الى الدعم الدولي ,
مشيرا إلى ان وزارة التخطيط فاعلة في هذا التوجه واشاد النوري بموقف الحكومة الالمانية في دعم ومساعدة العراق في مختلف المجالات . من جهته قال مدير عام دائرة التعاون الدولي في وزارة التخطيط الدكتور ساهر عبد الكاظم : ان هذا الاجتماع تضمن لقاءات استشارية مع الحكومة الالمانية لدعمها للجانب العراقي واضاف عبد الكاظم" ناقشنا خلال الاجتماع عدة مواضيع منها الورقة البيضاء وخطة إعادة النازحين فضلا عن الدعم الفني المقدم من الجانب الالماني عن إنشاء مكاتب للوكالات الالمانية العاملة في العراق , مؤكدا دعم الحكومة الألمانية للعراق في عدة مجالات منها: مشاريع تخص دعم القطاع الخاص واخرى تخص مشاريع الحماية الاجتماعية ومشاريع القروض الصغيرة لإنشاء مشاريع بالنتيجة يعود عائدها إلى المواطن العراقي كتوافر فرص عمل وتحسين مستوى الاقتصادي .
مشيرا الى ان الاجتماعات تضمنت ايضا مناقشة الاستجابة السريعة لمواجهة جائحة كورونا ،اذ قدم الجانب الالماني عدة إلتزامات للدعم في هذه المجالات ,الى ذلك قال مدير عام دائرة الطرق والجسور في وزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة المهندس حسين جاسم: ان وزارة الاعمار والاسكان تعد من الجهات التي منحت قروض من الحكومة الالمانية ، مبينا ان لدائرة الطرق والجسور تعامل مع بنك التنمية الالماني من خلال المبالغ التي تم تخصيصها لما بعد التحرير للمناطق المحررة واضاف جاسم " انه جرى تخصيص ما يقرب من ( 45) مليون يورو للدائرة ، مشيرا الى ان هذا القرض استنفذ في تنفيذ إلتزامات بقطاع الطرق والجسور من خلال تنفيذ المشاريع في محافظة نينوى و بين ان المشاركة في هذا الاجتماع تمثلت بمناقشة جميع القروض والمساعدات الالمانية بهذا الخصوص ، مؤكدا انه جرى ابداء الملاحظات لتحسين آليات العمل المشترك بين الحكومة العراقية والحكومة الالمانية
وتابع بالقول: كان لوزارة التخطيط الدور الكبير في هذا الامر من خلال تنظيم هذا الاجتماع الإفتراضي عبر المنصة الإلكترونية وعبرعن امله ان يتم تفعيل التعاون بين الحكومتين العراقية والالمانية من خلال الاخذ بآراء الوزارات المعنية بهذا الخصوص . فيما قال ممثل الهيأة العليا للتنسيق بين المحافظات المستشار القانوني حسام ناهي: ان هذا الاجتماع يعد بداية لخارطة طريق للتعاون بين الحكومة العراقية والحكومة الالمانية في مختلف المجالات والتوسع في تعزيز أطر التعاون بين الجانبين و اضاف ناهي " ان هكذا اجتماعات تعود بالفائدة الكبيرة للبلاد، لكن يجب ان تتخذ المسارات الصحيحة في التطبيق ، مؤكدا وجوب الإسراع في تنفيذ هذه المشاريع من خلال تجاوز جميع العقبات التي تقف امام تنفيذها .من الجدير بالذكر إن هذه الاجتماعات الثنائية شارك فيها وكلاء وزارات التخطيط، الخارجية، المالية، الاسكان والإعمار والبلديات، العمل والشؤون الاجتماعية، الصحة والبيئة ، الهجرة والمهجرين، فضلا عن رئيس سكرتارية اللجنة التنسيقية العليا بين المحافظات، وعدد من المديرين العامين في الوزارات ذات العلاقة، وصندوق إعادة الإعمار، وحدة الإصلاح الإقتصادي في مجلس الوزراء.


اخبار الأكثر مشاهدة
نشاطات الوزير
أصدارات الوزارة
خدمات الوزارة
فيديوهات الاكثر مشاهدة