اللجنة الفنية العليا لإعداد خطة التنمية الخمسية 2018-2022 تناقش المسودات النهائية لأوراق ...

2017-10-31 123
اللجنة الفنية العليا لإعداد خطة التنمية الخمسية 2018-2022 تناقش المسودات النهائية لأوراق الخطة

عقدت اللجنة الفنية العليا لاعداد خطة التنمية الوطنية  الخمسية  2018-2022 برئاسة  وكيل وزارة التخطيط الدكتور ماهر حماد جوهان ، اجتماعا موسعا حضره اعضاء اللجنة كافة

وجرى خلال الاجتماع الذي استغرق عدة ساعات استعراض القسم الاول من الاوراق التي ستتألف منها خطة التنمية وتم اعدادها من قبل الفرق المتخصصة ، وابدى الاعضاء المشاركون في الاجتماع ملاحظاتهم بشأن تلك الاوراق والتي ستؤخذ بنظر الاعتبار عند الاعداد النهائي لفصول الخطة

وكيل وزارة التخطيط الدكتور ماهر حماد اكد خلال الاجتماع ان الجهود المبذولة في الاعداد والتحضير لخطة التنمية الخمسية 2018-2022  اثمرت عن تحقيق خطوات مهمة وها نحن اليوم نصل إلى مرحلة مناقشة  مسودات الاوراق المقدمة من قبل الفرق المتخصصة .. مشيرا  إلى ان الخطة الجديدة ينبغي ان تأخذ بنظر الاعتبار الظروف الاقتصادية التي سيمر بها العراق خلال السنوات الخمسة المقبلة .. داعيا إلى ضرورة العمل على تحسين ادارة الاصول للوصول إلى افضل النتائج المتوخاة من الخطة الخمسية

وشهد الاجتماع عرض عدد من الاوراق المهمة ، اذ قدم  الدكتور قصي الجابري عميد كلية الادارة والاقتصاد في الجامعة المستنصرية رصدا  عن الاداء التنموي خلال خطة التنمية السابقة 2013-2017  .. مبينا ان الازمة المزدوجة (الامنية والاقتصادية) القت بظلال سلبية على واقع التنمية في البلاد وبالتالي فانها اثرت بنحو واضح على اهداف الخطة لاسيما في قطاعات  الزراعة  والنفط والغاز  والصناعات التحويلية ..

إلى ذلك قدمت الدكتورة وفاء المهداوي استاذة الاقتصاد في الجامعة المستنصرية  ,ورقة عن السكان والقوى العاملة اكدت خلالها ، ان السكان هدف التنمية ووسيلتها ويعدون المحرك الاساسي لعجلة النمو والتطور ، لذا كان العراق حريصاً على توطين متغيراته في خطة التنمية الوطنية 2013-2017 سعياً لردم الفجوة القائمة بين السكان والتنمية عبر مجموعة من الاهداف الستراتيجية رفعتها الخطة السابقة وسعت الجهات التخطيطية العليا الى ترجمتها على شكل خطط تنفيذية ومشاريع متعددة تصب في مجالات الصحة والتعليم وباقي الخدمات الاساسية التي تؤثر في جودة نوعية حياة الانسان العراقي بفئاته المتعددة والمتنوعة كالشباب والمرأة والفتيات والاطفال

من جانبه قدم الدكتور علاء الدين جعفر مدير عام دائرة السياسات الاقتصادية والمالية في وزارة التخطيط ورقة عن اطار الاقتصاد الكلي للخطة ، كشف خلالها انه  من غير المتوقع ان تحقق الايرادات غير النفطيه في العراق تطورا ملموسا في ظل استمرار الواقع الاقتصادي الحالي المترتب على الازمة الماليه وتراجع النشاط الاقتصادي وتوقف العديد من مشاريع التنميه سواء في القطاع العام  او القطاع الخاص . مستدركا ،  ان الاجراءات الحكوميه التصحيحية ذات الصله المعززة  للموازنه العامة و البحث عن ايرادات جديده  قد ساهمت في ترصين الحيز المالي المتاح للدوله و المتوقع ان يستمر اثرها للسنوات القادمه .

كما قدم الدكتور عدنان ياسين  استاذ مادة علم الاجتماع ورقة مهمة عن الواقع الاجتماعي في العراق اهمية الخدمات المقدمة للمواطنين في مجالات التعليم والصحة ومكافحة الفقر وسواها .

وحضر الاجتماع وكيل الشؤون الادارية في وزارة التخطيط قاسم عناية فرز ورئيس الجهاز المركزي للاحصاء الدكتور ضياء عواد كاظم  وعدد من المديرين العامين في الوزارة فضلا عن عدد من الخبراء والمختصين من اساتذة الجامعات وممثلي عدد من الجهات الحكومية من بينها البنك المركزي .