وزير التخطيط يبحث مع وزارة المالية و هيأة المنافذ الحدودية ، وضع آليات متطورة لضمان سلامة السلع والبضائع المستوردة

2020-06-14 70
بحث السيد وزير التخطيط، الأستاذ الدكتور خالد بتال النجم، اليوم، الأحد، مع رئيس هيأة المنافذ الحدودية، الدكتور عمر الوائلي، ومدير عام الهيأة العامة للگمارك في وزارة المالية، الدكتور خالد صلاح الدين، واقع العمل في المنافذ الحدودية، البحرية والبرية والجوية، وآليات دخول البضائع والسلع المستوردة إلى العراق.
وأكد السيد الوزير خلال اللقاء الذي حضره السيد رئيس الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية الدكتور حسين علي داود، والسيدة مدير عام الدائرة الادارية والمالية في هيأة المنافذ الحدودية، هيام نعمت محمود، اكد أهمية التنسيق العالي بين الجهات الحكومية المعنية بعمل المنافذ الحدودية، بهدف ضمان سلامة وجودة البضائع الداخلة، والمحافظة على استقرار الأسعار في الأسواق المحلية، فضلا عن ضمان حقوق التجار والمستوردين، وفق الأنظمة والقوانين النافذة، مشددا على ضرورة، اخضاع جميع المنافذ الحدودية للسلطات الاتحادية، مبينا، ان الايام المقبلة ستشهد حوارا مع حكومة اقليم كردستان، بشأن توحيد آليات العمل في المنافذ الحدودية، وضرورة شمول السلع الداخلة عبر تلك المنافذ للفحص، أسوة بباقي المنافذ الاتحادية الأخرى، مضيفا ان حجم الاستيرادات العراقية واسع جدا ويشمل ١٣٠ دولة، وهذا الأمر يتطلب امكانات وقدرات كبيرة، للسيطرة على فحص كل ما يدخل إلى البلد من سلع ومنتجات، ولهذا تم التعاقد مع عدد من الشركات العالمية الفاحصة لتتولى فحص جانب من مستوردات القطاع الخاص في بلد المنشأ، بالإضافة الى الجهود التي يبذلها منتسبو الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية المتواجدين في المنافذ الحدودية،كما تسعى الوزارة إلى استكمال مشاريع مختبرات الفحص الحديثة الموجودة في المحافظات ذات المنافذ الحدودية.
من جانبه عبّر السيد رئيس هيأة المنافذ الحدودية الدكتور عمر الوائلي، عن تقديره للجهود الداعمة التي يقدمها السيد الوزير للهيأة، مشيرا الى متانة التعاون المشترك مع الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، وسعيهما بالتنسيق مع الجهات الاخرى ومنها وزارة المالية، الى اتمتة عمل المنافذ ووضع آليات متطورة، يمكن من خلالها ضمان سلامة دخول السلع الى البلد.


اخبار الأكثر مشاهدة
نشاطات الوزير
أصدارات الوزارة
خدمات الوزارة
فيديوهات الاكثر مشاهدة